مبيعات العقارات التركية تضرب ارقام فياسية جديدة في عام 2018

تزداد البلاد شعبية وإنتشارًا بين الأجانب يومًا عن يوم ، يعتبر هذا صحيحا بالنسبة للزيارات السياحية القصيرة ، وكذلك الامر للإستثمارات طويلة الأجل.

اي شخص على دراية بهذه البلد لن يكون مندهشا من ان تركبا هي فوة مذهلة ومليئة بالفرص.

 

ويرجع ذلك في الغالب إلى الموقع الاستراتيجي الجغرافي لها كونها مهدًا لكلًا من : آسيا وأوروبا.

تمتلئ شواطئها طوال فصل الصيف بفضل مياهها المتلألئة و العروض المتنوعة التي توفرها المنتجعات ذات الجودة العالية.

كما تستمر مدنها في التنوع أكثر فأكثر من حيث الثقافة والأعمال.

توفر اسطنبول التي يبلغ عدد سكانها حوالي عشرين مليون نسمة  كل ما يمكن أن يريده أي شخص. بالإضافة إلى أن طرق الوصول إلى أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا مريحة وسهلة.

 

مبيعات العقارات في تركيا عام 2018

بالمقارنة مع نفس الفترات الزمنية من العام الماضي فقد عززت التخفيضات المطبقة على ضريبة القيمة المضافة والخصومات على رسوم سند الملكية السوق في شهر أكتوبر.

وبلغت مبيعات العقارات للأجانب 6,276 وحدة في شهر أكتوبر فقط، بزيادة قدرها 134.4 ٪. ويرجع سبب معظم الزيادة في المبيعات إلى الحملات الموسعة التي أطلقتها الحكومة.

وكان الخط العقاري وكذلك التعديلات في قانون الجنسية دوافع رئيسية لهذا التطور. وفقا للمعهد التركي للإحصائيات ، فقد قام الأجانب بشراء 30,431 وحدة عقارية في الفترة من يناير إلى أكتوبر من ذلك العام.

بموجب لوائح القوانين التي صدرت في شهر سبتمبر ، فإن الأجانب الذين يتملكون عقارات في تركيا بقيمة 250،000 دولار - مقارنة بـ 1 مليون دولار من قبل - مؤهلون للحصول على الجنسية التركية ،و يمكنهم التقدم بطلب للحصول على الجنسية في تركيا.

تم بيع 6,276 منزلًا لمشترين من الأجانب. كانت 36٪ منهم ( 2،283 وحدة) في اسطنبول فقط ؛ أكبر مدينة في البلاد من حيث عدد السكان.

تأتي أنطاليا و الواقعة على البحر المتوسط و التي تعتبر منتجعًا لقضاء العطلات في المركز الثاني بعد اسطنبول بمبيعات بلغت 1،160 وحدة عقارية ، في حين احتلت مقاطعة مرمرة الجنوبية المرتبة الثالثة بعدد 448 وحدة سكنية.

 قام المواطنون العراقيون بشراء 557 عقاراً في تركيا ، واشترى مواطنو إيران 378 عقاراً.  أما مواطنو الدول الأخرى ، فقد اشتروا العدد الباقي ، بما يساوي 5,341 وحدة عقارية

 

التحديثات الأخيرة: 26.1.2019 17:45:03